Salaficentre Appeal 2019

Posts Tagged ‘Ibnul Qayyim’

The Need For Fasting – By Imaam Ibnul Qayyim

In The Name of Allaah, The Most Merciful, The Bestower of Mercy

Imaam Ibnul Qayyim [rahimahullaah] said: Righteousness of the heart and its steadfastness upon the path leading to Allaah’s [good pleasure etc] depends on its complete devotion to Allaah [The Most High]. The heart will not be put in order except by turning completely to Allaah [in obedience, submission etc]; but excess food and drink, excess intermingling with the people and excess speech and sleep are among [those things] that increase the heart in decay, distracts it in every way and severs it from its path of [obedience] to Allaah [The Most High] – either weakening or hindering it, or stopping it [from this goal]. Therefore, Allaah’s Mercy necessitates that fasting is legislated for the [believing] servants in order to [divert them] from excess food and drink, and rid the heart of the intrusions of desires, which hinders it from its path [of obedience] to Allaah.  Allaah legislated [fasting] in accordance with what is of benefit for the servant, so that the servant is benefited in his worldly life and afterlife – neither hindering him from what will bring about well-being for him in this life nor in the afterlife.

Source: Zaadul Ma’aad’ with annotations by Imaam Abdul Bin Abdul Azeez Bin Baaz & Checking of the Ahaadeeth by Imaam Albaani (rahimahumallaah). Page 39. Vol 2. Publisher: Daarul Aathaar’ 1st ed. ISBN Number: 2005/9441.

 

Continue Reading

[5] Admonition: [The Souls Will Not Be Purified And Upright Until They Are Put To The Test Through Afflictions]- By Imaam Ibnul Qayyim [rahimahullaah]

In The Name of Allaah, The Most Merciful, The Bestower of Mercy

The Prophet [sallal laahu alayhi wasallam] said: “My example and the example of the people is that of a man who made a fire, and when it lighted what was around it, moths and other insects started falling into the fire. The man tried (his best) to prevent them (from falling in the fire), but they overpowered him and rushed into the fire . Similarly, I take hold of the knots at your waist (belts) to prevent you from falling into the fire, but you insist on falling into it. [Saheeh Al-Bukhaari. Number 6483].

The Prophet [sallal-laahu-alayhi-wasallam] likened us to moths, because of its ignorance [about the danger behind that light from the fire], impulsiveness and un-insightful behaviour [when it sees the light from the fire]. It is well known that a moth moves quickly [towards the light of the fire] due to being ignorant [of the consequences], and this why it is said that the one who follows another person who misguides him is befooled and misled. Allaah [The Most High] stated about Fir’awn: [فَٱسۡتَخَفَّ قَوۡمَهُ ۥ فَأَطَاعُوهُ‌ۚ – Thus he [Fir’aun (Pharaoh)] befooled and misled his people, and they obeyed him (Surah Az-Zukhruf’ Aayah 54]

[Likewise] Allaah [The Most High] said: [فَٱصۡبِرۡ إِنَّ وَعۡدَ ٱللَّهِ حَقٌّ۬‌ۖ وَلَا يَسۡتَخِفَّنَّكَ ٱلَّذِينَ لَا يُوقِنُونَ – And let not those who have no certainty of faith, discourage you from conveying Allah’s Message (which you are obliged to convey)]. [Surah Rum’ Aayah 60]

Unlike the person upon certainty, the person who has no certainty in faith [or lacks certainty] does not remain firm, rather he [or she] acts carelessly, whereas certainty is that firm Eemaan in the heart based on [sound] knowledge and action. And it maybe that a person has sound knowledge but does not exercise patience during calamities; rather he [or she] is swayed by emotion.  Al-Hasan Al-Basri [rahimahullaah] said: If you wish to see someone with insight but has no patience, you will see him; and if you wish to see someone who has patience but not insight, you will see him; but if you see a person who had insight as well as patience, then he [or she] is the one mentioned by Allaah in the Aayah: [وَجَعَلۡنَا مِنۡہُمۡ أَٮِٕمَّةً۬ يَہۡدُونَ بِأَمۡرِنَا لَمَّا صَبَرُواْ‌ۖ وَڪَانُواْ بِـَٔايَـٰتِنَا يُوقِنُونَ  – And We made from among them (Children of Israel), leaders, giving guidance under Our Command, when they were patient and used to believe with certainty in Our Ayat (proofs, evidences, verses, lessons, signs, revelations, etc.)]. [Surah As-Sajdah’ Aayah 24]


Al-Fawaa’id’ pages 299-300. abridged and slightly paraphrased

 

 

 

 

Continue Reading

[4] Admonitions: The Souls Will Not Be Purified And Upright Until They Are Put To Test Through Afflictions- By Imaam Ibnul Qayyim [rahimahullaah]

In The Name of Allaah, The Most Merciful, The Bestower of Mercy

Allaah [The Most High] stated in several Aayaat of the Qur’aan that the people will be put to trial through prosperity and adversity; therefore, a person is in need of exercising patience [i.e. in times of adversity] and being thankful to Allaah [i.e. in times of prosperity]. Allaah [The Most High] said:

[إِنَّا جَعَلۡنَا مَا عَلَى ٱلۡأَرۡضِ زِينَةً۬ لَّهَا لِنَبۡلُوَهُمۡ أَيُّہُمۡ أَحۡسَنُ عَمَلاً۬ – Verily! We have made that which is on earth as an adornment for it, in order that We may test them (mankind) as to which of them are best in deeds. [i.e. those who do good deeds in the most perfect manner, that means to do them (deeds) totally for Allah’s sake and in accordance to the legal ways of the Prophet] [Surah Al-Kahf’ Aayah 7] [Ref 1]

Allaah [The Most High] said:

أَمۡ حَسِبۡتُمۡ أَن تَدۡخُلُواْ ٱلۡجَنَّةَ وَلَمَّا يَعۡلَمِ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ جَـٰهَدُواْ مِنكُمۡ وَيَعۡلَمَ ٱلصَّـٰبِرِينَ

Do you think that you will enter Paradise before Allah tests those of you who fought (in His Cause) and (also) tests those who are As-Sabirin (the patient ones, etc.)? [Surah  Aal Imraan’ Aayah 142]

And in Surah Al-Baqarah Allaah [The Most High] said:

أَمۡ حَسِبۡتُمۡ أَن تَدۡخُلُواْ ٱلۡجَنَّةَ وَلَمَّا يَأۡتِكُم مَّثَلُ ٱلَّذِينَ خَلَوۡاْ مِن قَبۡلِكُم‌ۖ مَّسَّتۡہُمُ ٱلۡبَأۡسَآءُ وَٱلضَّرَّآءُ وَزُلۡزِلُواْ حَتَّىٰ يَقُولَ ٱلرَّسُولُ وَٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ مَعَهُ ۥ مَتَىٰ نَصۡرُ ٱللَّهِ‌ۗ أَلَآ إِنَّ نَصۡرَ ٱللَّهِ قَرِيبٌ۬

Or think you that you will enter Paradise without such (trials) as came to those who passed away before you? They were afflicted with severe poverty and ailments and were so shaken that even the Messenger and those who believed along with him said, “When (will come) the Help of Allah?” Yes! Certainly, the Help of Allah is near! [Surah Al-Baqarah’ Aayah 214]

This is because the soul will not be purified and upright until it is put to test through afflictions, just as gold cannot acquire its pristine state until it is refined to separate it from other less precious metals.

However, if a person is [guilty of] wrong doing, he [or she] is not visited by evil except as result of that behaviour. Allaah [The Most High] said:

مَّآ أَصَابَكَ مِنۡ حَسَنَةٍ۬ فَمِنَ ٱللَّهِ‌ۖ وَمَآ أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ۬ فَمِن نَّفۡسِكَ‌ۚ وَأَرۡسَلۡنَـٰكَ لِلنَّاسِ رَسُولاً۬‌ۚ وَكَفَىٰ بِٱللَّهِ شَہِيدً۬ا

Whatever of good reaches you, is from Allah, but whatever of evil befalls you, is from yourself. And We have sent you (O Muhammad ) as a Messenger to mankind, and Allah is Sufficient as a Witness.[Surah An-Nisaa’ Aayah 79]

Allaah [The Most High] said:

وَمَآ أَصَـٰبَڪُم مِّن مُّصِيبَةٍ۬ فَبِمَا كَسَبَتۡ أَيۡدِيكُمۡ وَيَعۡفُواْ عَن كَثِيرٍ۬

And whatever of misfortune befalls you, it is because of what your hands have earned. And He pardons much. (See the Qur’an Verse 35:45). [Surah Ash-Shooraa’ Aayah 30]

Allaah [The Most High] said:

ذَٲلِكَ بِأَنَّ ٱللَّهَ لَمۡ يَكُ مُغَيِّرً۬ا نِّعۡمَةً أَنۡعَمَهَا عَلَىٰ قَوۡمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِہِمۡ‌ۙ وَأَنَّ ٱللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ۬

That is so because Allah will never change a grace which He has bestowed on a people until they change what is in their ownselves. And verily, Allah is All-Hearer, All-Knower. [Surah Al-Anfaal’ Aayah 53]

Indeed, Allaah [The Most High] mentioned the the reason behind the punishment sent to the nations of the past and that which will happen to the people till the day of judgement because of their wrong doing.  Our first parents – Aadam and Hawaa- were the first to acknowledge this fact. Allaah [The Most High] informed us that they said:

رَبَّنَا ظَلَمۡنَآ أَنفُسَنَا وَإِن لَّمۡ تَغۡفِرۡ لَنَا وَتَرۡحَمۡنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ ٱلۡخَـٰسِرِينَ

They said: “Our Lord! We have wronged ourselves. If You forgive us not, and bestow not upon us Your Mercy, we shall certainly be of the losers.” [Surah Al-A’raaf’ Aayah 23]

Allaah [The Most High] informed us that Iblees said:

قَالَ رَبِّ بِمَآ أَغۡوَيۡتَنِى لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمۡ فِى ٱلۡأَرۡضِ وَلَأُغۡوِيَنَّہُمۡ أَجۡمَعِينَ

إِلَّا عِبَادَكَ مِنۡہُمُ ٱلۡمُخۡلَصِينَ

[Iblis (Satan)] said: “O my Lord! Because you misled me, I shall indeed adorn the path of error for them (mankind) on the earth, and I shall mislead them all. “Except Your chosen, (guided) slaves among them.” [Surah Al-Hijr’ Aayaat 39-40]; Then Allaah [The Most High] said:

إِنَّ عِبَادِى لَيۡسَ لَكَ عَلَيۡہِمۡ سُلۡطَـٰنٌ إِلَّا مَنِ ٱتَّبَعَكَ مِنَ ٱلۡغَاوِينَ

“Certainly, you shall have no authority over My slaves, except those who follow you of the Ghawin (Mushrikun and those who go astray, criminals, polytheists, and evil-doers, etc.). [Surah Al-Hijr’ Aayah 42]

And in a Hadeeth Qudsi reported by Abu Dhar [radiyallaahu-anhu], he said that the Messenger of Alaah [sallal laahu alayhi wasallam] said that Allaah said: O My Slaves!  It is only your deeds that I record for you and then recompense for you; so, whoever finds good, let him praise Allah, and whoever finds something else, then blame no one but himself.” [Saheeh Muslim 2577]

And it is reported in a Hadeeth about seeking forgiveness that a person [should say]:

 اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ

أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي فَاغْفِرْ لِي فَإِنَّهُ لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلا أَنْتَ

‘’O Allaah, You are my Lord! There is no one who has the right to be worshipped except you. You created me and I am your slave, and I am (sincere) to my covenant and promise (to You) as much as I am able. I seek refuge with You from the evil I have done. I acknowledge in your presence all the blessings You have granted me, and I confess to You my sins. So forgive me, for indeed none is able to forgive (a slave his) sins, except You.’’ [Bukhaari Hadeeth Number:Number:6323] [Ref 2]

And the Prophet [sallal-laahu-alayhi-wasallam] used to say in his sermons: All praises and thanks belong to Allaah; we seek His Aid and Assistance; and we seek Allaah’s refuge from the evils of ourselves and the evil consequences of our deeds. [Saheeh Muslim’ Number 868]

Al-Fawaa’id’ pages 296-298. Abridged and slightly paraphrased


Ref 1: https://salaficentre.com/2016/01/1-everything-in-this-worldly-life-is-an-adornment-for-it-in-order-to-test-us-few-reflections-benefits-and-reminders-from-some-aayaat-in-surah-al-kahf/

Ref 2: https://salaficentre.com/2012/03/abridged-the-best-way-to-seek-allaahs-forgiveness-with-comments-from-imaam-bin-baaz-rahimahullaah/

Continue Reading

[2] Admonitions – [The Souls Will not Be Purified and Upright Until They Are Put to Test Through Afflictions] – By Imaam Ibnul Qayyim [rahimahullaah]

In The Name of Allaah, The Most Merciful, The Bestower of Mercy

This is the way of Allaah – [based on perfect justice, perfect knowledge and perfect wisdom, and free from all imperfections, shortcomings, faults etc]; He sends Messengers to the people, but they belie and harm them. Allaah [The Most High] said: [كَذَٲلِكَ مَآ أَتَى ٱلَّذِينَ مِن قَبۡلِهِم مِّن رَّسُولٍ إِلَّا قَالُواْ سَاحِرٌ أَوۡ مَجۡنُونٌ – Likewise, no Messenger came to those before them, but they said: ‘’A sorcerer or a madman!’’ [Surah Adh-Dhaariyaat’ Aayah 52]

Those who believe in the Messengers and obey them are shown enmity and harmed [i.e. by those who belie the Messengers] and put to the test by way of what causes them pain; but those who do not believe in the Messengers will receive pain that is greater and more abiding. Therefore, every soul will encounter pain -whether it believes or disbelieves; but a believer encounters harm in the worldly life in the beginning [i.e. harmed by those who belie the Messengers due his or her firm belief in Allaah and worshipping Him alone, and adherence to the path of the Messengers]; then he [or she] receives praiseworthy outcomes [in this worldly life] and the Afterlife. [Ref 1]

As for the one who disbelieves [i.e. the person who disbelieves in Allaah and His Messengers, or disbelieves in some of the Messengers, or rejects the path of Allaah and His Messengers], he [or she] receives blessings at first and pain thereafter.

A man asked Imaam Ash-Shaafi’ee [rahimahullaah] and said, ‘’What would be better – that one is granted strength and the authority to establish the path of Allaah and His Messengers without any hindrance from those who belie or oppose Allaah and His Messengers, or face trials [at first]?’’ So, Ash- Shaafi’ee said to him, ‘’One will not be given strength and the authority to follow the path of Allaah without any hindrance from those who belie or oppose Allaah and His Messengers until after facing trials; for indeed Allaah tried Nooh, Ibraaheem, Moosaa, Eesaa and Muhammad; so, after they exercised patience, they were granted authority and strength to establish the path of Allaah without hindrance.’’ Therefore, one should never think that he [or she] will escape pain. [Ref 2]

Al-Fawaa’id page 294. abridged and slightly paraphrased


Ref1: Further reading, see link: https://salaficentre.com/2017/05/side-allaah-messenger-not-give-concern-anything-else-imaam-ibnul-qayyim/

Ref2:https://salaficentre.com/2017/09/reflection-conditional-promise-return-strength-authority/

 

 

 

 

Continue Reading

[1] Admonitions – The Souls Will Not Be Purified and Upright Until They Are Put to Test Through Afflictions – By Imaam Ibnul Qayyim [rahimahullaah]

In The Name of Allaah, The Most Merciful, The Bestower of Mercy

Imaam Ibnul Qayyim [rahimahullaah] said: The souls will not be purified and upright until they are put to test through afflictions. Shaikhul Islaam ibn Taymiyyah [rahimahullaah] said: Allaah [The Most High] said:

الٓمٓ (١) أَحَسِبَ ٱلنَّاسُ أَن يُتۡرَكُوٓاْ أَن يَقُولُوٓاْ ءَامَنَّا وَهُمۡ لَا يُفۡتَنُونَ (٢)وَلَقَدۡ فَتَنَّا ٱلَّذِينَ مِن قَبۡلِهِمۡ‌ۖ فَلَيَعۡلَمَنَّ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ صَدَقُواْ وَلَيَعۡلَمَنَّ ٱلۡكَـٰذِبِينَ (٣) أَمۡ حَسِبَ ٱلَّذِينَ يَعۡمَلُونَ ٱلسَّيِّـَٔاتِ أَن يَسۡبِقُونَا‌ۚ سَآءَ مَا يَحۡكُمُونَ (٤) مَن كَانَ يَرۡجُواْ لِقَآءَ ٱللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ ٱللَّهِ لَأَتٍ۬‌ۚ وَهُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلۡعَلِيمُ (٥) وَمَن جَـٰهَدَ فَإِنَّمَا يُجَـٰهِدُ لِنَفۡسِهِۦۤ‌ۚ إِنَّ ٱللَّهَ لَغَنِىٌّ عَنِ ٱلۡعَـٰلَمِينَ (٦) وَٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ لَنُكَفِّرَنَّ عَنۡهُمۡ سَيِّـَٔاتِهِمۡ وَلَنَجۡزِيَنَّهُمۡ أَحۡسَنَ ٱلَّذِى كَانُواْ يَعۡمَلُونَ (٧) وَوَصَّيۡنَا ٱلۡإِنسَـٰنَ بِوَٲلِدَيۡهِ حُسۡنً۬ا‌ۖ وَإِن جَـٰهَدَاكَ لِتُشۡرِكَ بِى مَا لَيۡسَ لَكَ بِهِۦ عِلۡمٌ۬ فَلَا تُطِعۡهُمَآ‌ۚ إِلَىَّ مَرۡجِعُكُمۡ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمۡ تَعۡمَلُونَ (٨) وَٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ لَنُدۡخِلَنَّهُمۡ فِى ٱلصَّـٰلِحِينَ (٩) وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن يَقُولُ ءَامَنَّا بِٱللَّهِ فَإِذَآ أُوذِىَ فِى ٱللَّهِ جَعَلَ فِتۡنَةَ ٱلنَّاسِ كَعَذَابِ ٱللَّهِ وَلَٮِٕن جَآءَ نَصۡرٌ۬ مِّن رَّبِّكَ لَيَقُولُنَّ إِنَّا ڪُنَّا مَعَكُمۡ‌ۚ أَوَلَيۡسَ ٱللَّهُ بِأَعۡلَمَ بِمَا فِى صُدُورِ ٱلۡعَـٰلَمِينَ (١٠) وَلَيَعۡلَمَنَّ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ وَلَيَعۡلَمَنَّ ٱلۡمُنَـٰفِقِينَ (١١)

Alif-Lam-Mim. Do people think that they will be left alone because they say: “We believe,” and will not be tested. And We indeed tested those who were before them. And Allah will certainly make (it) known (the truth of) those who are true, and will certainly make (it) known (the falsehood of) those who are liars; Or those who do evil deeds think that they can outstrip Us (i.e. escape Our Punishment)? Evil is that which they judge! Whoever hopes for the Meeting with Allah, then Allah’s Term is surely coming. and He is the All-Hearer, the All-Knower. And whosoever strives, he strives only for himself. Verily, Allah is free of all wants from the ‘Alamin (mankind, jinns, and all that exists). Those who believe [in the Oneness of Allah (Monotheism) and in Messenger Muhammad, and do not apostate because of the harm they receive from the polytheists], and do righteous good deeds, surely, We shall remit from them their evil deeds and shall reward them according to the best of that which they used to do. And We have enjoined on man to be good and dutiful to his parents, but if they strive to make you join with Me (in worship) anything (as a partner) of which you have no knowledge, then obey them not. Unto Me is your return, and I shall tell you what you used to do. And for those who believe (in the Oneness of Allah and other items of Faith) and do righteous good deeds, surely, We shall make them enter in (the entrance of) the righteous (i.e. in Paradise). Of mankind are some who say: “We believe in Allah,” but if they are made to suffer for the sake of Allah, they consider the trial of mankind as Allah’s punishment, and if victory comes from your Lord, (the hypocrites) will say: “Verily! We were with you (helping you).” Is not Allah Best Aware of what is in the breast of the ‘Alamin (mankind and jinns). Verily, Allah knows those who believe, and verily, He knows the hypocrites. [Surah Al-Ankaboot’ Aayaat 1-11]

Allaah [The Most High] said:

أَمۡ حَسِبۡتُمۡ أَن تَدۡخُلُواْ ٱلۡجَنَّةَ وَلَمَّا يَأۡتِكُم مَّثَلُ ٱلَّذِينَ خَلَوۡاْ مِن قَبۡلِكُم‌ۖ مَّسَّتۡہُمُ ٱلۡبَأۡسَآءُ وَٱلضَّرَّآءُ وَزُلۡزِلُواْ حَتَّىٰ يَقُولَ ٱلرَّسُولُ وَٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ مَعَهُ ۥ مَتَىٰ نَصۡرُ ٱللَّهِ‌ۗ أَلَآ إِنَّ نَصۡرَ ٱللَّهِ قَرِيبٌ۬

Or think you that you will enter Paradise without such (trials) as came to those who passed away before you? They were afflicted with severe poverty and ailments and were so shaken that even the Messenger and those who believed along with him said, “When (will come) the Help of Allah?” Yes! Certainly, the Help of Allah is near! [Surah Al-Baqarah’ Aayah 214]

Whenever a Messenger is sent to the people, they find themselves in two situations: either some of them say, “We believe” or they refrain from saying “We believe”; rather they persist upon evil deeds. Those who say, “We believe” face trials and tests from their Lord [The Mighty and Majestic] to make known those who are truthful in [their belief] and those who are liars. The one who did not say, “We believe” should not think that he will not be put to trial and test, for indeed no one can escape Allaah [The Most High].

To be continued InShaaAllaah

Your feedback is welcomed to improve the content of this article Jazaakumullaahu Khayran


Source: Al-Fawaa’id page 293-294. Abridged and paraphrased

Continue Reading

Please Ask a Salafi Student of Knowledge to Explain This Text, You’ll Discover The Plight of That Ranting and Raving Deviant In America

Source: Ad-Daa’u Wad-Dawaa’ by Imaam Ibnul Qayyim [rahimahullaah] in the Section titled:

[مفسدة القول على الله بلا علم ]

Here is a Beautiful and Detailed Clarification By Shaikh Muhammad Bin Haadi [may Allaah preserve him] regarding the statement ‘Bidah is more severe [or worse] than sin. The audio is 47 mins long. Here is the transcript of the lecture:

فإنا جميعًا على الساحة كما يقولون نسمع ونرى كما تسمعون وترون، نشاهد بعض التصرفات وهي في الحقيقة مبنية على بعض التقعيدات وهذه التصرفات النشاز المنكرة التي لم نكن نعهدها من قبل ماجاءت في هذه الأزمان إلا لتحقيق أهدافًا، وحقيقة نرى هذا التحقيق ونرى اثاره مشاهده ملموسة فكل يوم يطلع علينا طائفة من الناس بما لم نكن نعهده من قبل، حيث ذكر الشيخ محمد هذه الأمور فلا بأس من الكلام عليها، وهذا في الحقيقة واجب علينا لإخواننا المسلمين عمومًا وطلاب العلم والسلفيين خاصة حتى لا يخدعوا ويقعوا في شيراك هذه الشباك، ففي مدة سابقة والآن في الآونة الأخيرة بُعثت مرة آخرى نبشت قضية البدعة والكبيرة، وبدأ أصحاب هذه الإتجاه يُقعدون لمرادهم وسمعنا هذا من قديم لكن الآن نراه، الناس يسعون إلى نشره وربما لا يعلمون، بعض طلبة العلم يقع فيه وهو لايعلم، ذلكم قولهم جنس البدع أعظم في جنسها ومجموعها من الكبائر، أما من حيث الأفراد فيعني لا تستطيع أن تقول، ثم يضرب لك مثالاً، فمثلًا يقول: هل تريديني أن أجعل من يذكر الله جل وعلا بأذكار على هيئة مخصوصة مبتدعة أو مثلاً يسبح بالسبحة مثلاً هكذا أو نحو ذلك من البدع التي يراها هو صغيره كما يقول، هل تريدني أن أجعل هذا أشد في جرمه من منّ يزني أو يشرب الخمر الناس أستعظمت ذلك،الله أكبر كيف هذا، كيف يقول هذا،يستكثر هذا ويستنكره، هذا يذكر الله أو يسبح أو يتعبدلله لكن صح وقع في جهل وبعبادات أما هذا يزني، أجعل هذا مثل هذا، لاماهو مثله أخطر منه، هذه مصيبة، بدأ أول مايصدمك بهذا التقرير وبضرب المثال هذا فيتخلل أهل السنة ليصل إلى الثمرة والنتيجة التي يريدها وهي التهوين والتسهيل من المحدثات والبدع، ويصل إلى مايريده مما هو مبني على هذا وهو كسر سور الولاء والبراء عند أهل السنة لأهل البدعة، حتى نقول له هذا الكلام الذي تقولونه هو هدم لمنهج السلف رحمهم الله تعالى في هذا الباب، نعم البدعة وإن قَلّت هي بدعة وهي أشد من المعاصي وإن كانت كبيرة، تدرون لماذا؟ لأن صاحب البدعة يراها دينًا، أما صاحب المعصية فلا يراها دينًا، فأيهم أشد؛ التشريع أو إرتكاب المعصية؟ بلا شك التشريع، الله جعله شركًا قال جل وعلا: {أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ }[ الشورى:21]

فهذا الشرك في العمل سماه الله شركًا في هذه الأية : ” من استحسن في الدين شيئًا ليس له أصل فقد شرع” وهذه عبارة السلف من استحسن فقد شرع ولا شك أن هذه البدعة التي جاء بها هذا المبتدع وتعبد الله بها، هو وإن لم يقل بلسانه بمقاله صوتًا وحرفًا تسمعه بإذنك إن الدين ناقص، لكن بفعله وحاله ينسب إلى الدين النقص لأن الله جل وعلا يقول: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا }[ المائدة:3]، وهذا بلسان حاله يقول الدين ناقص يحتاج إلى إيش ؟ إلى تتمة، النبي صلى الله عليه وسلم قد رد على ذلك في قصة النفر والرهط الذين جاءوا إلى بيت أو بعض بيوت أزواجه، فسألوا عن عبادته، فكأنهم تقالوها،فقالوا ذاك رسول الله صلى الله عليه وسلم قد غفر له ماتقدم من ذنبه، يعني شف كيف جاء الوسواس، كأنما النبي اتكل على إيش؟ على المغفرة التي سبقت له من الله تبارك وتعالى وقلل في العمل إعتمادًا على هذا الغفران فأرادوا أن يزيدوا، فقال بعضهم:” أنا أصوم ولا أفطر،قال الآخر أقوم ولا أرقد، قال الثالث لا أتزوج النساء”، وفي رواية آخرى جاء رابع قال: “لا أكل اللحم “،فالنبي صلى الله عليه وسلم لما بلغه ذلك غضب وقام خطيبًا في أصحابه وقال: ( مابال أقوام يقولون كذا وكذا) ثم قال عليه الصلاة والسلام: ( ألا إني أخشاكم لله وأتقاكم له وإني أقوم وأرقد وأصوم وأفطر وأتزوج النساء) ثم قال: ( فمن رغب عن سنتي فليس مني) ويقول عثمان بن مضعون رحمه الله ورضي عنه يقول: ” لو رخص رسول الله صلى الله عليه وسلم في التبتل لأختصينا ” نهى عن التبتل يعني ترك التزويج لأنا مطالبون بذلك لتكثير النسل لعمارة الأرض بالتوحيد وطاعة الله تبارك وتعالى: ” تناكحوا تناسلوا فإني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة ” أمة نبينا صلى الله عليه وسلم أكثر الأمم يوم القيامة، الشاهد النبي صلى الله عليه وسلم انكر هذا وقال في آخره إيش؟ :” من رغب عن سنتي فليس مني” فهذا إبتداع في دين الله تبارك وتعالى فالبدعة مهما رأيتها صغيرة لا تنظر إلى فردها لا، لكن انظر إلى ما؟ إلى أصل احداثها؛ وانشاءها، الأصل في إحداثها وإنشائها أن صاحبها وإن لم يقل بلسان مقاله إن الدين ناقص لكنه بلسان حاله وهو واقع على العمل يزعم أن الدين ناقص فأحتاج إلى أن يأتي بمثل هذه البدع والله سبحانه وتعالى قد أكمل لنا الدين، فمن استحسن فقد شرع ومن جاء ببدعة فقد رأى أن محمد صلى الله عليه وسلم خان الرسالة وإن لم يزعم ذلك بلسانه لأن النبي صلى الله عليه وسلم لحق بربه وبالرفيق الأعلى وماترك طائر يطير بجناحيه في السماء إلاوأعطانا منه علمًا أو خبرًا علمه من علمه وجهله من جهله، هذا لاشك ،الشاهد النظر عند أهل السنة إلى ما؟ إلى الأصل أصل البدعة، لما نظروا إليها إلى أنها إحداث للدين وإتهام له بالنقص وإتهام للنبي صلى الله عليه وسلم وإن لم يكن بلسان الإنسان ومقاله لكنه بواقعه وبحاله، قالوا: باب ماجاء في أن البدعه أو البدع أعظم من الكبائر، لما؟ لأنهم نظروا إلى أصلها الذي انشأت به، نعم وإلى الثمرة التي تترتب عليها ومانظروا إلى الآحاد وهذا أمر متقرر عند السلف واقرأوا الكتب المسندة في آثار السلف، واقرأوا الكتب المختصرة التي نقلها أئمة السنة من المتأخرين عن المتقدمين من السلف ومن ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى بل يقول: وقد قررت هذا مرارًا وكثيرًا – يقول- أن البدعة أعظم من المعصية وإن صغرت هذه البدعة لأن النظر لا إلى صغرها ولكن النظر إلى احداثها فإن صاحبها يراها دينًا ولذلك صاحب البدعة لا يتوب في الغالب وصاحب المعصية يتوب،صاحب المعصية لا يتعبد بها، صاحب البدعة يتعبد بها، هذا فرق عظيم، صاحب المعصية لايتعبد بها لايراها دينًا، صاحب البدعة يراها دينًا فلهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم كما جاء في حديث أنس أن الله احتجز التوبة عن كل صاحب بدعة لماذا؟ لأنه يرى ماهو عليه دين فكيف يتوب، أما صاحب المعصية لو جئته على الخمر لو جئته على الدخان، لو جئته على الزنا لو قيل كذا كذا كذا، فذكّرته إما أن يستحي وإما أن يقول لك ادعوا الله لنا بالهداية وإما أن يسكت، تمام؟ هذا معروف، الآن لو ترى صاحب دخان وإلا حالق لحيته، أو مرتكب لأي منكر من المعاصي وتنصحه، إما أن يستحي فيسكت وإما أن يجرؤ قليلاً فيأتيه الأدب مع الشجاعة ويقول: ادعوا الله لنا ياشيخ بأن يهدينا وهذا سمعناه وحصل لنا كثيرًا ممن تكلمنا معهم في هذا الباب على مختلف الأعمار والبلدان والشرائع مايقول لك أنها من الدين لكن أصغر محدث ومبتدع إذا جئت تكلمه ينافح عن بدعته ويراها دينًا ويراك أنت المخطأ فهو من هذا الباب البدعة أعظم من المعصية، هؤلاء عكسوا القضية فنظروا إلى الأفراد ولم ينظروا إلى المقصد في إقامة هذه البدع وهو الإستدراك على الدين والإحداث في الدين وتعبد الله جل وعلا بما لم يأذن به الله سبحانه وتعالى ومالم يشرعه رسول الله صلى الله عليه وسلم وذلك في قوله:(من أحدث في امرنا هذا ماليس من فهو رد ) وقوله: (كل عمل ليس عليه امرنا فهو رد ) وقوله عليه الصلاة والسلام: (كل بدعه ضلاله) لما لم ينظروا إلى هذا وقعوا في هذا التقعيد، بناءً عليه فيدخل من شاءوا إدخاله كما يقولون من الدعاة ومن الإسلاميين كما يقولون هم ايضا، وهكذا وهكذا عُدّ من ذلك وهذا كتب في الصحف وموجود لبعض الكتبه يكذبون ويكتبون ذلك وينسبونه إلى بعض الأئمه وحينما نرجع نجد كلام الائمة خلافه تمامًا، فياعباد الله هذا الأمر أمر خطير خطير جدًا، فتجد قول السلف:”فاسق أهل السنة خير من عابد أهل البدعة” هكذا يقولون. أحمد رحمه الله يقول:” قبور فساق أهل السنة رياض من رياض الجنة وقبور عباد المبتدعة حفر من حفر النيران” هذا يقوله أحمد؛ بالله عليكم أنا اتبع أحمد وإلا مع هؤلاء؟ هذا قول أحمد، يقول بعض السلف: رأيتك تمشي مع طلق قال: نعم، قال: لأن أراك تخرج من خماره أحب إليّ من أن تمشي مع طلق، طلق عالم وعابد وراوي للحديث لكن عنده بدعه، بدعة القدر؛ يقول له: تخرج من خماره أحب من أن تمشي ياناس يقول أحب من أن تمشي مع فلان، مجرد المشي ياناس ماهو نفس البدعة التهوين منها؛ لا مجرد المشي، يقوله: لو أراك تخرج من خماره يابني أحب إليّ من أن أراك مع طلق، هذا قول السلف؛ أين هؤلاء منه؟ هذا عظيم جدًا، فلذلك انعكست عندهم الموازيين بل عند اتباعهم وإلا هم عكسوها قصدًا، والمقصد من ذلك هو الذي ذكرناه، هذا أولاً، ثانيًا جاءونا بجنس الصحابة أفضل من حيث العموم جنس وإلا[..] في غيرهم آحاد من التابعين ومن بعدهم أفضل من بعض آحاد الصحابة، عجيب هذا عجيب، وهذا أنا قد رأيته من سنين، ومن المواطن التي رأيته فيها تعليق على كتاب السنة للأسف، السنة للإمام أحمد من رواية عبدوس العطار، رأيت هذا التعليق للعيد عباسي وهذا من أفحش الكلام، يقول جنس الصحابة من حيث الجنس العموم أفضل لكن قد يوجد آحاد ممن بعدهم أفضل من بعض الصحابة.

أحمد يقول:” من رأى النبي صلى الله عليه وسلم ساعة واحدة؛ هو أفضل ممن جاء بعده ولو لقي الله بكل عمل صالح” فهذا المعلق عيد عباسي قال: قُلتُ:” في قول أحمد نظر” هكذا يقول من غير حياء ولاخجل ولاوجل، وقديمًا قيل وهو الحديث إذا لم تستحي فأصنع ماشئت:” إنما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى إذا لم تستحي فاصنع ماشئت” حتى على هذه القاعده هم أرادوا شيئًا لكنهم لايمكن أن ينالوه، وأنا أدركت هذا من أول يوم حينما سمعت هذه المقاله ورأيت هذا الكلام وقد نبهت عليها في عدد من الدروس ومنها الدروس في جده وقلت بلغوا صاحب هذا الكتاب الذي حققه أن يتقي الله في هذه التعليقات التي شركه فيها عيد عباسي نعم، وبلغني بعد ذلك أنه أعتذر، فقلت عذره وتوبته أن يحذف هذا ويبينه في الطبعات القادمة وإلا هو مشارك له، وبلغني قبل أيام من مجيئي إليكم أنه وعد بأنه الآن في الطريق طبعه جديدة وينص على هذا، فأرجوا الله أن يوفقه، الشاهد هذا القول أرادوا به التهوين من مسألة الطعن في الصحابة رضي الله عنهم، فأحمد رحمه الله يقول رؤية النبي تكفيهم، ويدخلون فيما أعده الله جل وعلا لهم في قوله: { وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ } [التوبة:100]، هذا الوعد { وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ } مطلق :{ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ } مقيد، قال جل وعلا :{ لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنْصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ }[ الحشر:8] هذا في المهاجرين، : { وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [ الحشر:9] هذا فيمن؟ في الأنصار، وقال سبحانه وتعالى في سورة الحديد الأية: {لَا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا }[ الحديد:10].

وأشركهم جميعًا في ماذا؟ :{وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى} التي هي إيش؟ الجنة، التي قال الله فيها في كتابه : { وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ} الأية، يدخلهم جنات، فالجنات الجنة هي الحسنى: {وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى} بدليل قوله : {لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ} فسر النبي صلى الله عليه وسلم الحسنى بالجنة والزيادة بالنظر إلى وجه الله تبارك وتعالى في الدار الأخرة، فالله وعد الجميع بالحسنى، فدخل من رأى النبي صلى الله عليه وسلم مؤمنًا به ومات على ذلك، من اجتمع بالنبي صلى الله عليه وسلم، من لقي النبي صلى الله عليه وسلم على التعريفات المعروفة في الصحابي والتي اصحها من لقيه أو اجتمعه ليدخل في ذلك من اجتمع به وآمن به وهو كفيف، فمن لقي النبي صلى الله عليه وسلم واجتمع به ولو ساعة – يقول أحمد- أفضل ممن جاء بعده ولو لقي الله بكل عمل صالح، سألوه معاوية أفضل وإلا عمر بن عبد العزيز ولو غبار دخل في أنف معاوية مع رسول صلى الله عليه وسلم، من هو عمر بن عبد العزيز؟ تمام؟ هؤلاء يريدون أن يهونوا من مسألة الطعن في الصحابة التي وقع فيها رؤوسهم ومقدموهم ومعظموهم، أقول للإخوان وقد قلت لهم حتى على هذا لايصلح، لأن رؤوس هؤلاء الذين يريدون الإعتذار فيهم، ماهم في آحاد الصحابة يطعنون، يطعنون في عثمان رضي الله عنه، عائشة رضي الله عنها لما بلغها ذلك، انكرت أشد النكير، وابن عمر رضي الله تعالى عنهما لما بلغه ذلك انكره أشد النكير، بل قال لصاحب هذا الطعن في عثمان، قال له أن الله يقول: { لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ } وتلا الأية: {والذين..}، قال: أنت منهم؟ قال: ارجوا، قال: لا هذه في المهاجرين، تلا له الأية الثانيه، قال أنت منهم؟ قال: ارجوا، قال: لا هذه في الأنصار، ثم تلا له الثالثة وهي قوله: { وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ } قال: أنت من هؤلاء؟ قال: ارجوا، قال: لا، لست منهم، فإن هؤلاء يستغفرون لهم وأنت تطعن في عثمان، عثمان مناقبه عظيمة وسيد قطب يطعن فيه، فما يمكن، عثمان ليس من آحاد الصحابة؛ من أصحاب السنة المتبعة؛ من الخلفاء الراشدين المهديين، من الخيار الأبرار، ثالث المبشرين بالجنة، صهر رسول الله صلى الله عليه وسلم على ابنتيه، مااجتمعا بنتا نبيًا عند مخلوق قط إلا عند عثمان، استحت منه ملائكة الرحمن واستحى منه رسول الله صلى الله عليه وسلم، لايستحي منه سيد قطب ولااتباعه، فقبح الله من يقول في عثمان مثل هذا القول ولايستحي من الله ولا من خلقه، فنعوذ بالله من الضلالة، لما نقوش هذا الرجل أرادوا أن يطعنوا ايضا في معاوية، فجاء لأن سيد قطب يتكلم في معاوية ويتكلم في عمرو بن العاص ويقول أنهم غشاشين وكذابين، طبعًا ماقال بهذه العبارة ولكن لما يقول:” يركن معاوية ومن معه إلى الكذب والغش والخداع وشراء الذمم” هذا منّ؟ هذا معاوية وعمرو بن العاص رضي الله عنهم، يتهمهم بهذه العضائل، يعني إذا كان معاوية كاتب الوحي و[..] المؤمنين هذه صفاته، وخير ملوك الإسلام قاطبةً هذه صفاته عند هؤلاء القوم، لماذا؟ ليصلوا بذلك إلى تهوين طعن سيد قطب ومن كان معه في هذا، الشاهد الأمر خطير جدًا، فإذا سمع مثل ذلك، يأتينا آتي يقول: تريدني أن اجعل أبو واقد الليثي تريدني أن اجعله مع كبار الصحابة؟ قلت: لا، الله عز وجل قد قال:{ لَا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا }لكن قال الله فيهم جميعًا: {وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى} وقال النبي صلى الله عليه وسلم : (لاتسبوا أصحابي) فأنا أسألك: هل ثبتت له الصحبة عندك وإلا لا؟فإن قال: لا، فقد كذب وإن قال: ثبتت، قلت له النبي صلى الله عليه وسلم يقول في بقية الحديث: ( لو أنفق أحدكم مثل أحد ذهبا مابلغ مد أحدهم ولانصيفه) تثبت الصحبة نعم؛ أنا وأنت لو انفقنا مثل أحد ذهب أحمر خالص صافي مايبلغ نصف مد أحدهم من الشعير، أي فضل في هؤلاء القوم، أي فضل ماتستطيع تحده ولا تصفه، إذن هذا الذي لقي النبي صلى الله عليه وسلم مؤمن به، صدق فيه كلام أحمد وإلا كلام هؤلاء، أحمد يقول ولاغبار ساعة دخلت انف معاوية رضي الله عنه مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مايصل إليه عمر بن عبد العزيز ومن هو عمر بن عبد العزيز؟ عبده خامس الخلفاء الراشدين، مجدد على رأس المائة الأولى، أول ماكتبت السنة وحفظت ودونت تدوينًا عامًا بأمره ووو إلى آخره، ومع ذلك يقول: ساعة أحمد في هذا الرجل العظيم، الذي عظم في نفسه وأقام الأمة على الاستقامة على دين الله يقول: ولا غبار ساعة دخل في أنف معاوية رضي الله عنه مع النبي صلى الله عليه وسلم مايصل إليه عمر، وهو عمر فكيف بهؤلاء؟ هذه القضية قضية خطيرة جدًا، ولأجل ذلك رأينا الآن بعض أبنائنا في المملكة العربية السعودية ماعنده مانع أن يسمع أن تقول سيد قطب يطعن في أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم مايهتز لك شعور لما؟ لأنهم خدروهم بهذا الكلام الخبيث الباطل، فأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من طعن في واحد – يقول أحمد- أو سبه أو عرّض بسبه فهو مبتدع رافضي خبيث، يقوله الأمام أحمد على السلطان أن يؤدبه فإن تاب وإلا خلده [الحبس] حتى يموت، هكذا قول أحمد في السنة التي رواها عنه [الأزرق]، الشاهد هذا كلام أئمة الإسلام وأئمة الهدى، وهؤلاء ماأرادوه، إنما جاءوا بمثل هذا القول لما ذكرنا ولأن الإخوان المسلمين لامانع عندهم من أن يستحلوا مع الروافض بل انشأوا دار للتقريب أول ماقاموا، بيننا وبين الرافضة فحينئذ هذا السور العظيم وهو سور الولاء والبراء مع الروافض الذي هو متين وقائم بقوة في صفوف أهل السنة في هذه البلاد خاصة منذ القدم أرادوا هدمه لأنهم لن يصلوا إلا بهدمه،فما يمكن أن يتسور عليك الرافضي إلا بهذا إذا هدم هذا السور، فلأجل ذلك لابد أن تتنازل، طارق السويدان في الكويت يقول تبغى تسب أبو هريره ياخي سبه في بيتك لاتجرح مشاعري،أنا أحب أباهريرة لاتجرح مشاعري لاتسمعني، قبحك الله؛ من سب أبا هريرة عندنا فكأنما سب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أجمعين لأن أبا هريرة رضي الله تعالى عنه حافظ سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأكثر الأحكام رويت من طريقه رضي الله عنه، كم سينهدم علينا من الدين إذا قلت فيه بما قلت، إذا سب أبا هريرة والله لأن تموت ابناءنا وبناتنا وازواجنا وتذهب أموالنا أحب إلينا من أن نسمع بل ونموت نحن أحب إلينا من أن نسمع من يلعن أبا هريرة أو يسبه أو يسب واحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم،ووالله لن نجلس مجلسًا نسمع فيه من يسب واحدًا منهم، ولنقومن عليه أشد القيام بإذن الله تبارك وتعالى إلا أن نتخطف، هذا دين الله تبارك وتعالى، امرنا الله بالترضي عنهم ونحن نسمع السب لهم، فياعباد الله الآن تذكر مثل هذا كما قلت لكم، [برز] كثير من الشباب ممن يسمعون من هؤلاء.

الجنس الثالث الذي جاءونا به الجديد ماهو الجنس الثالث القديم الذي عرفناه في المعاصي؛ لا في البدع ذاك الجنس الثالث التخنث اكرمكم الله، الجنس الثالث الجديد اليوم في البدع، قضية إيش؟ جنس العمل وماأرادوا بها والفتنة التي حصلت بها، ماأرادوا تقرير جنس العمل على طريقة أهل السنة والجماعة وإنما احدثوه لما رُدّ على الخوارج وعلى المكفرين بغير طريق صحيح، كنت في جمعة بل في الجمعة الماضية في مجلس وإذا بشخص أعرفه وهو فاضل وشيخ لكن انطلقت عليه هذه القضية وسيأتيكم، بعد الجمعة جلست معه وإذا به يقول يعني بعض الشباب الآن فتنوا بفتنة التكفير وبعضهم فتنوا بفتنة الإرجاء فمثلاً منهم من لايرى تكفير تارك الصلاة على مذهب الألباني على طول هكذا، تركته حتى أكمل، قلت تسمح لي؟ قال: تفضل، استدرك على نفسه قال: الشافعي، قلت: تسمح لي؟ قال: تفضل، فقلت:

يكفر بالإجماع من لها جحد والله أحدثكم بالذي صار بيني وبينه مثل هذا الوقت بعد الجمعة الماضية:

يكفر بالإجماع من لها جحد … ولم يخالف فيه قطعا من أحد

لأنه قد ماثل الشيطانا … وكذب الرسول والقرآنا

وهو كغيره من الكفار … وحكمهم يعطى بلا تمار

فإن أقر بالوجوب وأبى … فقتله على الأصح وجبا

للكفر أو حداً على خلاف … قد جاء عن أئمة الأسلاف

وأعدت العبارة هذه واتكيت كما يقول إخوانا المصريين عليها:

قد جاء عن أئمة الأسلاف

وقال قوم إنه لا يكفر … كلا ولا يقتل بل يعزر

وحبسه حتى يصلي قد رأوا … والحق قل مع من بقتله قضوا

سكت قليلاً ثم قال: قول منّ هذا؟ ثم أدركه سريعًا قال: الشيخ حافظ الحكمي، قلت: نعم، فقلت له: والله حفظنا هذا قبل أن نعرف هذه الأشياء وقبل أن ندخل حتى التعليم الجامعي، فالآن أقول لك عن أئمة الأسلافِ، فلما [سجدتم] وجعلتهم الألباني هو الذي انفرد بهذا القول،لما؟ قال لأمر ما جدع قصير أنفه، قلت له: الشافعي الذي ذكرت،وهذا موجود في الأم ومالك، وأبو حنيفه ورواية عن أحمد وهي المذهب ايضًا عندنا نحن الحنابلة، ليش صار الألباني هو الذي انفرد بهذا، وصار الذين لايكفرون مرجئة بعده، والله ماعقب بشيء، خرج إلى موضوع ثاني طبعًا أنا أعرفه فاضل لكن ادركت أن الرجل ايش؟ ادرك القضية، أدركها لأني اعرفه تمامًا فاضل،الشاهد إذا كان هذا الفاضل انزلق بسبب كثرة الطَرق، يقولون كثرة الطرق يلين الحجر، لما ذكرت له هذا. فالقضية هذه ليست قضية جنس عمل، القضية قضية تفتيت لأهل السنة وضرب لأهل السنة والألباني من الصخور التي تكسرت عليها معاول أهل البدع ممن ناوش أهل الأهواء والبدع، أنا أقول الألباني لانوافقه في كذا ولانوافقه في كذا ولانوافقه في كذا، لكن هل هو من المرجئة؟ ياشيخ أنت لو تعدد أئمة الإسلام ستجد لفلان غلط ولفلان غلط ولفلان غلط، لكن هذه الأغلاط ماأخرجتهم عن السنة، حياته كلها في نصرت السنة وفي تدوين السنة وتنقية السنة وإقرار السنة والدعوة إلى السنة ومحاربة البدع، إذا قلت هذا القول كأنما جئت بأعظم العظائم عندهم، صرت ألبانيًا مرجئًا، أنا قلت له:أعتقد أن تارك الصلاة الذي أدين الله أنا به أنه كافر لكن الذي لايقول بأنه كافر؛ أنا ماأقول أنه مرجئ، أقول لك: قد جاء عن أئمة الأسلافِ، فهذه القضية جنس العمل وماجنس العمل المقصود منها هذا وأنتم لو رأيتم الكتبة في هذا تضحكون عليهم، يأتون إلى القاضي عياض ويعرّفونه بالفضيل بن عياض، ماشاء الله القاضي عياض في القرن الخامس والفضيل بن عياض في القرن الثاني، يُعرف بالقاضي عياض يحطه الفضيل بن عياض شف هذا العلم، هذا العلم الذي انتهوا إليه، فالإنسان يتعجل وهذا من مزالق هؤلاء الناس التي الله سبحانه وتعالى يجعلها مداخل لأهل السنة عليهم، فالمقصد من هذا معشر الأخوة هذه القضايا كل يوم يأتوننا بشيء المقصد منه تفريق أهل السنة والمقصد منه إقرار مايريد هؤلاء إقراره حتى يصلوا إلى مرادهم فنسأل الله العافية والسلامة فالواجب علينا جميعًا أن نعرف هذه الخطط وأن نعرف من يقوم على تطبيقها فنحذرهم ونحذر مجالسهم ونحذّر منهم وندعو الناس إلى بيان الحق، من كان عنده علم ومعرفة يبين للناس الحق وندعو الناس إليهم إلى هذا الحق، ونحذرهم من هذا الخلط على الخلق، التخليط هذا على الناس يوقعهم في الحيرة، فنسأل الله سبحانه وتعالى لنا ولكم جميعا العلم النافع والعمل الصالح وصلى الله وسلم على عبدنا ورسولنا محمد .

الشيخ محمد الهاجري:شكر الله لصاحب الفضيلة هذا الإيضاح المبارك وهذا التفصيل الجلي وهذه الأمثلة وهذه الشواهد، هنا سائل يقول:[..] أرباب دعاة من يسمونهم الصحوة كما يزعمون يركزون على التحذير من الشهوات ويبخلون عن التحذير من الشبهات فما جوابكم على ذلك؟

الشيخ محمد بن هادي: هذا غلط وغلط عظيم وايضًا التحذير من الشبهات وترك التحذير من الشهوات ايضًا غلط وتقصير والواجب التحذير من هذا وهذا ولكن الأول أشد تقصيرًا من الثاني؛ من يحذر من الشهوات ولايحذر من الشبهات هذا أشد لأن الشهوة ليس من شرع عبادة فميل النفس وغلبة النفس والشيطان ونحو ذلك يتغلب على الإنسان في هذا وهو لايدين الله به ولايراه دينًا أما الشبهة فالشيطان يلبسها على الإنسان حتى يراها دينًا والنبي صلى الله عليه وسلم قال في الذي شرب الخمر لاتسبوه فإنه يحب الله ورسوله لكن قال في الخوارج تحقرون صلاتكم عند صلاتهم، صح وإلا لا؟ طيب وتحقرون قراءتكم عند قراءتهم وقال في رواية آخرى لفظ آخر ليست قراءتكم إلى قراءتهم بشيء يعني قليلة وليست صلاتكم إلى صلاتهم بشيء فهم قوم كثيروا الصلاة وكثيروا القراءة نعم، لكن قال: ” كلاب النار”، وقال:”شر قتلى تحت أديم السماء” وقال:” طوبى لمن قتلهم” الله أكبر، أكثر الناس عبادة، أكثر من الصحابة صلاةً وقراءة وطوبى لمن يقتلوه “وطوبى لمن قتلوه، ” شر قتلى تحت أديم السماء”، “خير قتيل من قتلوه” ويقول: “لئن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد”، ويقول: ” يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية ثم لايعودون فيه” فيقول السلف آخر الحديث أشد عليهم من أوله، يرجع من بدعة الخروج مايرجع إلى السنة [..]،يرجع إلى بدعة آخرى، قالوا فلان كان على رأي الخوارج رجع كلا مايمكن أن يرجع،[..] انظر والله آخر الحديث أشد عليهم من أوله، فوجدوه رجع إلى مذهب المرجئة يعني من بدعة إلى بدعة وهذا مصداق قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( ثم لايعودون فيه) ، يعودون إلى بدعة آخرى، فالشاهد هذا الآن في مبتدع وهذا فيمن وقع في مفسق نعم، قال فيمن شرب الخمر لاتسبوه يحب الله ورسوله، وقال في الخوارج في هذا الوصف العظيم يحقرون صلاتهم عند صلاتهم وقراءة الصحابة وهم الصحابة عند قراءتهم، لكن مع ذلك كلاب النار وشر قتلى تحت أديم السماء وطوبى لمن قتلهم وطوبى ايضًا لمن قتلوه وخير قتيل من قتلوه، هم شر قتلى تحت أديم السماء، ولئن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد، فالشاهد الذي يقصر في التحذير من البدع أشد ممن يقصر من التحذير من الشهوة لكن كلاهما مقصر، فالواجب والوسط العدل أن يكون محذرًا من هذا وهذا ولكن الذي نحن نعتقده أن دين الله وسط بين الغالي فيه والجافي عنه، فلابد من الجمع بين هذا وهذا لكن من قصر في التحذير من البدعة أشد وأعظم جرمًا ممن قصر في التحذير من الشهوة لأن هذا دين يتدين به، أما ذاك لاينسبه إلى الدين وهذا أعظم ولذلك قال السلف كما قلنا: باب ماجاء في أن البدع أعظم من الكبائر نعم.

الشيخ محمد الهاجري: شكر الله لكم هذه الإجابة ولعلها خاتمة لهذا المجلس وبالله التوفيق وصلى الله وسلم على نبينا محمد وبارك الله في الجميع

https://www.sahab.net/forums/index.php?app=forums&module=forums&controller=topic&id=97679

Continue Reading

Location

Telephone

0161 317 1481

Address

2 Dudley Street
Cheetham Hill
Manchester
M8 9DA

(C) 2012 The Salafi Centre of Manchester | 2 Dudley Street, Cheetham Hill, Manchester, M8 9DA
The Quran and Sunnah Upon The Understanding of The Salaf

Pin It on Pinterest